منتدى اون لاين العربي

اهلا وسهلا بيك اخى زائر
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر
 

  الاسرة السعيدة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المغربي
صاحب الموقع
صاحب الموقع
المغربي

ذكر عدد المساهمات : 1723
نقاط : 1960048
السٌّمعَة : 27
العمر : 34

بطاقة الشخصية
ما رأيك بالمنتدى ما رأيك بالمنتدى: 10

 الاسرة السعيدة Empty
مُساهمةموضوع: الاسرة السعيدة    الاسرة السعيدة Emptyالسبت نوفمبر 20, 2010 8:41 am

الاتفاقالمسبق بين الأبوين على تقسيم الأدوار يحقق القدرة على السيطرة ويعززتعليمات وأسس القيادة الهيبة «الايجابية» هي ما يجب أن يبحث عنه الآباءوأساسها تفادي التصادم أمام الأبناء وتوظيف الدفء العائلي لبث حنان بلاتدليل «يكسر» الثوابت توالت التحديات يوما تلو الآخر وتعددت الاحتياجاتوزاد معدل الضغط اليومي بأنواعه المختلفة على الأم والاب - ولكن ابناءناهم ثرواتنا الحقيقية الباقية، فمن زرع حصد ولكي نحصد بناء سليما علينا اننؤسس اساسا متينا له اسلوبه المدروس. ولا شك انه كلما اصبنا العمق ظهر علىالسطح الكثير من التحديات في تربية الطفل والمراهق والشاب حتى نصل به الىبر الامان لينفع نفسه والمجتمع ومن اجل ان نواجه تلك التحديات بكل حكمةوروية كان لملف الاسبوع الدور في سؤال المختصين فالتقى رئيس لجنة حقوقالمرأة والطفل في جمعية مقومات حقوق الانسان ومدير مكتب استشارات تربويةهيام الجاسم لتفك شفرة السلوكيات التربوية وعلاج التحديات التي قد تواجهكل أم وأب في تربية ابنائهم. كيف تقرأ الأم ملامح شخصية طفلها وتحدد اسلوبالتعامل معه ومع تحديات تلك الشخصية؟! ملامح الشخصية تظهر عند الطفل فيالسنوات الاولى من عمره ونستطيع القول من اول سنة تظهر سمات الشخصيةالرئيسة حيث يولد الطفل بسمات وراثية ومن ثم يبدأ باستكمال ملامح شخصيتهبالصفات المكتسبة من البيئة المحيطة به، لذلك على الأم الواعية ان تكتشفشخصية طفلها مبكرا وتلحظه باستمرار من قبل سن رياض الاطفال حتى تتعرف هيعلى طباع وصفات ابنها أو ابنتها ومن ثم تنمي الصفات الايجابية ولا توقظالصفات السيئة بل تعمل على ضمورها. * الى أي مدى ترين مرحلة رياض الاطفالمهمة للطفل؟ - اذا ما كانت روضة اطفال فعالة ومؤثرة على الطفل فلا تأثيرسيجنيه الطفل، بل تكون الأم هي في بعض الاحيان المؤثر الاهم، ولكن لا شكان مرحلة رياض الاطفال تكسب الطفل خبرات حياتية وتنمي قدراته وتكسبهمهارات تربوية جديدة بجانب دور الأم الرئيسي في ترويض شخصية طفلها وتعزيزصفاته الايجابية الذي جبل عليها واكسابه عادات سليمة تظهر لديه ملامحشخصية ايجابية. فمن المفترض ان تقوم مرحلة رياض الاطفال باستكمال مهاراتالطفل وكبح جماح بعض الصفات السلبية ومما لا شك فيه يؤثر ذلك في شخصيةالطفل على خلاف الاطفال الذين قررت اسرهم عدم ادخالهم رياض الاطفال فيفتقرالكثير من المهارات والخبرات ولا سيما اذا كانت الأم عاملة أو غير متفهةلطبيعة احتياجات هذه المرحلة في حياة الطفل. ومن لا يؤمن بأهمية مرحلةرياض الاطفال يعدم فرصة الطفل في تنمية مهاراته وينعكس ذلك على شخصيتهوابسط تلك المهارات.. هي المهارات الكلامية والتعبيرية. التوجيه الفعال! *هناك ظاهرة تشكل اهم التحديات التربوية وهي انصياع الآباء لارادة اطفالهموليس العكس، فكيف تستطيع الأم والأب السيطرة على الطفل وتوجيهه توجيهافعالا؟! - قبل كل شيء يفترض ان يكون هناك اتفاق مسبق بين الأبوين على نظاماسري تربوي حتى تتحقق القدرة على السيطرة على الطفل بأسس تربوية سليمةوحتى لا ينفلت زمام بناء الشخصية في المراحل العمرية للطفل. * ما النظامالتربوي المفترض ان يتبعه الآباء كخطة موضوعية لترويض الطفل والسيطرة عليهبايجابية؟ - هذا النظام التربوي قائم على ثلاثة ثوابت اساسية لتشكيل شخصيةالطفل وتنظيم سلوكياته فيما بعد حتى يصبح ابنا بارا وفردا صالحا فيالمجتمع؟ وهي: أ - ثوابت الدين: بمعنى ترويض الطفل على فعل الواجب الدينيوترك الحرام، وترغيبه ومكافأته حين يلتزم بتلك الثوابت. ب - الالتزامبقوانين الدولة: بمعنى تعليم الطفل معنى القانون بأبسط الاساليب، مثلاحترام اشارة المرور - احترام الشرطي والحفاظ على نظافة الشارع والالتزامبحب الوطن وترويض الطفل على ان هناك واجبات تجاه الوطن والمدرسة وقانونالدولة. جـ - ترويض الطفل على قانون الاسرة: بمعنى الالتزام بسلوكياتالحياة اليومية من مسموحات متاحة في قانون اسرته واحترام الممنوعات منشروط الدخول والخروج ومن مواعيد للنوم والاكل وشروط تكوين الصداقة بدونسحق لشخصية الابناء وانما هي قواعد يضعها الأم والأب. هذا الثالوث لثوابتالالتزام لا بد من تعزيزه في الطفل منذ بداية التربية حتى يستطيع الآباءتوجيه ابنائهم ومن ثم السيطرة عليهم بشكل ايجابي وبدون تلك الثوابتالاساسية في التربية، سينصاع الآباء لاهواء الطفل وتصبح الحياة فوضى خاليةمن أي قيم ومبادئ ومن ثم ينفلت الزمام ولا تستطيع الام أو الأب ضبطالابناء وخصوصا في مرحلة المراهقة وتابعت الجاسم: هذا الترويض منذ الصغريؤهل الشخصية للانضباط والقدرة على الانصياع والطاعة وافضل مرحلة لتعويدالطفل على الترويض على الالتزام والطاعة هي الطفولة لأن اصعب ما يكون فيالنفس البشرية هي ترويضها على الطاعة والالتزام، مع العلم أنه اذا تفلتالطفل من احد تلك الثوابت لأضاع باقيها واستطاع الطفل ان يضغط ويستغل نقطةضعف امه أو ابيه ويتمادى في عدم الطاعة - لكن عند ثبات الأم والأب امامالمواقف التي تعتمد على الثوابت الدينية أو القيمية أو شروط الاسرةالمتبعة سيتعلم الطفل الاحترام والطاعة والالتزام امام هذا الحزم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://enligne.arabepro.com
 
الاسرة السعيدة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اون لاين العربي :: منتديات الأسرة :: الحياة الأسرية-
انتقل الى: