منتدى اون لاين العربي

اهلا وسهلا بيك اخى زائر
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر
 

 حكم المسيحيين واليهود خلاف بين الجهال والعلماء...!!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد مرسى
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 29
نقاط : 83
السٌّمعَة : 0

حكم المسيحيين واليهود خلاف بين الجهال والعلماء...!!!  Empty
مُساهمةموضوع: حكم المسيحيين واليهود خلاف بين الجهال والعلماء...!!!    حكم المسيحيين واليهود خلاف بين الجهال والعلماء...!!!  Emptyالخميس نوفمبر 25, 2010 4:50 am

حكم اليهود والنصارى خلاف بين الجهال والعلماء..!!!
اولا احب ان اوضح ان اليهود والمسيحيين لهم علينا حقوق وواجبات
مثال...حرية الاعتقاد...اداء العبادات...الحقوق الادارية....الحقوق الاجتماعية...وحسن التعامل معهم
وانا احترمهم جدا واعاملهم معامله حسنه
ثانيا...اننا يجب علينا ان نحكم عليهم بحكم الله لا رأى بعد حكم الله
واكتفى بنقل فتوى فيها من الكلام ما يكفى لرد الخلافات والاراء
بين الجهال والعلماء
**********
*****
***
**
اليهود والنصارى كفرهم الله عز وجل في كتابه، قال الله تعالى: (
وقالت اليهود عزير ابن الله، وقالت النصارى المسيح ابن الله، ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من قبل، قاتلهم الله أنى يؤفكون) (اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله، والمسيح ابن مريم، وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون ~ فدل ذلك على أنهم مشركون، وبين الله تعالى في آيات أخرى ما هو صريح بكفرهم:

- (
لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح بن مريم)

- (
لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة)

- (
لعن الذين كفروا من بنى إسرائيل على لسان داود وعيسى بن مريم)، (إن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين في نار جهنم) والآيات في هذا كثيرة، والأحاديث، فمن أنكر كفر اليهود والنصارى الذين لم يؤمنوا بمحمد صلى الله عليه وسلم وكذبوه، فقد كذب الله عز وجل، وتكذيب الله كفر، ومن شك في كفرهم فلاشك في كفره هو.

ويا سبحان الله كيف يرضى هذا الرجل أن يقول إنه لا يجوز إطلاق الكفر على هؤلاء وهم يقولون إن الله ثالث ثلاثة، وقد كفرهم خالقهم عز وجل، وكيف لا يرضى أن يكفر هؤلاء وهم يقولون إن المسيح ابن الله، ويقولون: يد الله مغلولة، ويقولون إن الله فقير ونحن أغنياء.

كيف لا يرضى أن يكفر هؤلاء وأن يطلق كلمة الكفر عليهم وهم يصفون ربهم بهذه الأوصاف السيئة التي كلها عيب وشتم وسب.

وإني أدعو هذا الرجل، أدعوه أن يتوب إلى الله عز وجل، وأن يقرأ قول الله تعالى: (ودوا لو تدهن فيدهنون)، وألا يداهن هؤلاء في كفرهم؟ وأن يبين لكل أحد أن هؤلاء كفار، وأنهم من أصحاب النار، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "والذي نفسي بيده، لا يسمع بي يهودي ولا نصراني من هذه الأمة- أي أمة الدعوة- ثم لا يتبع ما جئت به، أو قال لا يؤمن بما جئت به إلا كان من أصحاب النار".

فعلى هذا القائل أن يتوب إلى ربه من هذا القول العظيم الفرية، وأن يعلن إعلانا صريحا بأن هؤلاء كفرة، وأنهم من أصحاب النار وأن الواجب عليهم أن يتبعوا النبي الأمي محمد صلى الله عليه وسلم، فإنه بشارة عيسى عليه الصلاة والسلام (مكتوب عندهم في التوراة والإنجيل، يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم، فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه وأولئك هم المفلحون).

وقال عيسى بن مريم ماحكاه ربه عنه: (يا بنى إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة ومبشرا برسول يأتي من بعدى اسمه أحمد، فلما جاءهم بالبينات قالوا هذا سحر مبين).
لما جاءهم مَن..؟ من الذي جاءهم..؟ المبشر به أحمد، لما جاءهم بالبينات قالوا هذا سحر مبين، وبهذا نرد دعوى أولئك النصارى الذين قالوا: إن الذي بشر به عيسى هو أحمد لا محمد، فنقول إن الله قال: (فلما جاءهم بالبينات)، ولم يأتكم بعد عيسي إلا محمد صلى الله عليه وسلم، ومحمد هو احمد، لكن الله ألهم عيسى أن يسمى محمدا بأحمد لأن أحمد اسم تفضيل من الحمد، فهو أحمد الناس لله، وهو أحمد الخلق في الأوصاف كاملة، فهو عليه الصلاة والسلام أحمد الناس لله، جعلا لصيغة التفضيل من باب اسم الفاعل وهو أحمد الناس بمعنى أحق الناس أن يحمد جعلا لصيغة التفضيل من باب اسم المفعول. فهو حامد ومحمود على أكمل صيغة الحمد الدال عليها أحمد.

وإني أقول: إن كل من زعم أن في الأرض دينا يقبله الله سوى دين الإسلام فإنه كافر لاشك في كفره لأن الله عز وجل يقول في كتابه (ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين) ويقول عز وجل: (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا).

وعلى هذا- وأكررها مرة ثالثة- على هذا القائل أن يتوب إلى الله عز وجل وأن يبين للناس جميعا أن هؤلاء اليهود والنصارى كفار، لأن الحجة قد قامت عليهم وبلغتهم الرسالة ولكنهم كفروا عنادا.

ولقد كان اليهود يوصفون بأنهم مغضوب عليهم لأنهم علموا الحق وخالفوه، وكان النصارى يوصفون بأنهم ضالون لأنهم أرادوا الحق فضلوا عنه، أما الآن فقد علم الجميع الحق وعرفوه، ولكنهم خالفوه وبذلك استحقوا جميعا أن يكونوا مغضوبا عليهم، وإني أدعو هؤلاء اليهود والنصارى إلى أن يؤمنوا بالله ورسله جميعا وأن يتبعوا محمدا صلى الله عليه وسلم، لأن هذا هو الذي أمروا به في كتبهم كما قال الله تعالى: (ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون، الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل، يا مرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث، ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم، فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون). (قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا الذي له ملك السموات والأرض لا إله إلا هو يحيي ويميت فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون).

الشيخ بن صالح العثيمين
لا تعليق بعد هذه الفتوى
لا تعليق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ثامر 2011
عضو جديد
عضو جديد
ثامر 2011

عدد المساهمات : 33
نقاط : 34
السٌّمعَة : 0

حكم المسيحيين واليهود خلاف بين الجهال والعلماء...!!!  Empty
مُساهمةموضوع: رد: حكم المسيحيين واليهود خلاف بين الجهال والعلماء...!!!    حكم المسيحيين واليهود خلاف بين الجهال والعلماء...!!!  Emptyالخميس نوفمبر 25, 2010 7:47 am

شكرا جزيلا لك بالتوفيق ياغالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ثامر 2011
عضو جديد
عضو جديد
ثامر 2011

عدد المساهمات : 33
نقاط : 34
السٌّمعَة : 0

حكم المسيحيين واليهود خلاف بين الجهال والعلماء...!!!  Empty
مُساهمةموضوع: رد: حكم المسيحيين واليهود خلاف بين الجهال والعلماء...!!!    حكم المسيحيين واليهود خلاف بين الجهال والعلماء...!!!  Emptyالخميس نوفمبر 25, 2010 7:48 am

شكرا جزيلا لك بالتوفيق ياغالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكم المسيحيين واليهود خلاف بين الجهال والعلماء...!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اون لاين العربي :: المنتديات الإسلامية على مذهب السنة و الجماعة :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: