منتدى اون لاين العربي

اهلا وسهلا بيك اخى زائر
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر
 

  الاعجاز الفلكي في القران

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المغربي
صاحب الموقع
صاحب الموقع
المغربي

ذكر عدد المساهمات : 1723
نقاط : 1960048
السٌّمعَة : 27
العمر : 34

بطاقة الشخصية
ما رأيك بالمنتدى ما رأيك بالمنتدى: 10

 الاعجاز الفلكي في القران Empty
مُساهمةموضوع: الاعجاز الفلكي في القران    الاعجاز الفلكي في القران Emptyالأحد ديسمبر 19, 2010 4:38 pm

قال
الله تعالى: {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا
آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً} [الإسراء: 12].
حقائق علمية:

-
اكتشف علماء الفلك بعد صعود الإنسان إلى القمر وبواسطة الصور التي
التقطتها الأقمار الصناعية أن كوكب القمر كان في القديم كوكباً مشتعلاً
لكنه انطفأ وذهب ضوؤه.

التفسير العلمي:

يقول الله تعالى في كتابه المجيد: {وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة} [الإسراء: 12].

تشير
الآية القرآنية الكريمة إلى حقيقة علمية لم تظهر إلا في القرن العشرين،
وهي أن القمر كان في القديم كوكباً مشتعلاً ثم أطفأ الله تعالى نوره،
ودلالة القرآن على هذا واضحة كما قال سيدنا عبد الله بن عباس رضي الله
عنهما: "كان القمر يضيء كما تضيء الشمس، وهو آية الليل، فمحي، فالسواد
الذي في القمر أثر ذلك المحو".

هذا القول هو لصحابي جليل استنبطه من القرآن الكريم منذ ألف وأربعمائة سنة، فماذا يقول علماء الفلك في هذا الموضوع؟

لقد كشف علم الفلك أخيراً أن القمر كان مشتعلاً في القديم ثم مُحيَ ضوءه وانطفأ.

فقد
أظهرت المراصد المتطورة والأقمار الاصطناعية الأولى صوراً تفصيلية للقمر،
وتبيّن من خلالها وجود فوهات لبراكين ومرتفعات وأحواض منخفضة.

ولم
يتيسّر للعلماء معرفة طبيعة هذا القمر تماماً حتى وطىء رائد الفضاء
الأميركي "نيل آرمسترونغ" سطحه عام 1969 م. ثم بواسطة وسائل النظر الفلكية
الدقيقة، والدراسات الجيولوجية على سطحه، وبعد أن تم تحليل تربته استطاع
علماء الفضاء القول كما جاء في وكالة الفضاء الأميركية “Nasa”:

بأن
القمر قد تشكل منذ 4.6 مليون سنة وخلال تشكله تعرض لاصطدامات كبيرة وهائلة
مع الشهب والنيازك، وبفعل درجات الحرارة الهائلة تم انصهار حاد في طبقاته
مما أدى إلى تشكيل الأحواض التي تدعى ماريا “Maria” وقمم وفوهات تدعى
كرايترز “Craters” والتي قامت بدورها بإطلاق الحمم البركانية الهائلة
فملأت أحواضه في تلك الفترة. ثم برد القمر، فتوقفت براكينه وانطفأت حممه،
وبذلك انطفأ القمر وطمس بعد أن كان مشتعلاً.

وإذا عدنا إلى الآية
القرآنية فإننا نلاحظ استعمال لفظ "محونا" والمحوُ عند اللغويين هو الطمس
والإزالة، والمعنى أن الله تعالى أزال وطمس ضوء القمر، والمحْوُ المقصود
ليس إزالة كوكب القمر، فهو لا يزال موجوداً ولكن إزالة نوره وضوئه، وهذا
واضح من العبارة القرآنية "آية الليل" وهي القمر و"آية النهار" وهي الشمس.
والطمس يكون للنور ولذلك قال تعالى: {وجعلنا آية النهار مبصرة}، فجاء
بكلمة مبصرة وهي وجه المقارنة لتدل على أن المقارنة هي بين نور آية الليل
(القمر) ونور آية النهار (الشمس)، فالأول انطفأ والأخرى بقيت مضيئة نبصر
من خلالها.
وجدوا أن القمر يسير بسرعة 18
كيلو مترا في الثانية والواحدة والأرض 15 كيلومترا في الثانية والشمس 12
كيلومترا في الثانية .. الشمس تجري والأرض تجري والقمر يجري قال الله
تعالى ( وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ
الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ * وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ
كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ * لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ
الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ
يَسْبَحُونَ ) عليّ يجري ومحمد يسير بمنازل وعليّ لا يدرك محمدا ما معنى
هذا ؟ معناه أن عليّا يجري ومحمد يجري ولكن عليّا لا يدرك محمدا الذي يجري
الله يقول : ( وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ) ثم قال : ( لَا
الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ ) يكون القمر قبلها أم
لا ؟ .. القمر قبلها وهي تجري ولا تدركه وتجري ولا تدركه لأن سرعة القمر
18 كيلومترا والأرض 15 كيلو مترا والشمس 12 كيلومترا فمهما جرت الشمس
فإنها لا تدرك القمر ولكن ما الذي يجعل القمر يحافظ على منازله ؟ وكان من
الممكن أن يمشي ويتركها ؟وجدوا أن القمر يجري في تعرج يلف ولا يجري في خط
مستقيم هكذا ولكنه جري بهذا الشكل حتى يبقى محافظا على منازله ومواقعه
تأملوا فقط في هذه الحركة القمر , الشمس , الأرض , النجوم تجري لو اختلف
تقدير سرعاتها.. كان اليوم الثاني يأتي فنقول : أين الشمس ؟ نقول والله
تأخرت عنا عشرين مرحلة ! ويجئ بعد سنة من يقول : أين الشمس ؟ نقول : والله
ضاعت ..! من أجرى كل كوكب ؟ ( وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ) يسبح
ويحافظ على مداره ويحافظ على سرعته ويحافظ على موقعه صنع من ؟ ذلك تقدير
العزيز العليم ! هل هذا تقدير أم لا ؟ وهل يكون التقدير صدفة ؟ .. لا إن
التقدير يكون من إرادة مريد .. هذا التقدير من قويّ .. من قادر سبحانه
وتعالى وضع كل شئ في مكانه وأجراه في مكانه.
يقول تعالى:{والأرض بعد ذلك دحاها }

لفد
وردت كلمة (دحا) صريحة، و(الدحية) :هي بيضة النعام ..فالآية الكريمة ، إذن
حددت ليس كروية الأرض فقط ..بل حددت كونها بيضوية وهذا ما ثبت يقيناً
بالأقمار الصناعية التي صورت الأرض من بعد آلاف الكيلومترات..

وعندما يقرأ الإنسان المؤمن الآية الكريمة :{ وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق{

إن
كلمة ( عميق ) هذه تشهد بعضمة القرآن الكريم ..فلو كانت الأرض مستوية
مسطحة لقال القرآن (يأتين من كل فج بعيد)لأن كلمة (بعيد) تفيد المسافة بين
شيئين على مستوى واحد .. ولكن الأرض كروية ..فالقادمون إلى مكة المكرمة
يأتون من بقاع عميقة بالنسبة لها، وذلك بحسب انحناء الأرض الكروي لذا جاءت
الآية {من كل فج عميق }

وهذا في القرآن كان وما يزال يتلى منذ قرون طويلة ...إنها حقائق علمية رائ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://enligne.arabepro.com
محدش ادي
المديرة
المديرة
محدش ادي

انثى عدد المساهمات : 148
نقاط : 152
السٌّمعَة : 0
العمر : 24

بطاقة الشخصية
ما رأيك بالمنتدى ما رأيك بالمنتدى: 10

 الاعجاز الفلكي في القران Empty
مُساهمةموضوع: رد: الاعجاز الفلكي في القران    الاعجاز الفلكي في القران Emptyالجمعة أغسطس 19, 2011 10:30 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة
يشرفني ان اكون اول من يرد على موضوعك
موضوع في غاية الروعة
بانتضار الجديد
يعطيك الــ1000ــــف عافية
بانتضار الجديد
تقبل(ي)ودي ومحبتي وطلتي المتواضعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاعجاز الفلكي في القران
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اون لاين العربي :: المنتديات الإسلامية على مذهب السنة و الجماعة :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: